• الاخبار
  • أخبار مصر
  • بديع يكتب للأهرام في ذكرى الثورة: مصر مستهدفة.. وتاريخنا يشهد على تضحياتنا.. وكره البعض للإخوان طغى على حبهم لمصر

بديع يكتب للأهرام في ذكرى الثورة: مصر مستهدفة.. وتاريخنا يشهد على تضحياتنا.. وكره البعض للإخوان طغى على حبهم لمصر

تم النشر فى أخبار مصر مع 0 تعليق منذ الجمعة : 25 / يناير / 2013 الساعة 12:29:55

قال الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إن الجماعة مازالت تتعرض " لحملة إعلامية منظمة وممنهجة لتشويه صورتهم، بل ووصل الأمر منهم من البعض لتخوينهم بكل أسف.. وتقول البعض عليهم فى سبيل البقاء فى دائرة الأضواء الإعلامية.. عوضا عن أن يقدم للشعب برنامجه ورؤاه لنهضة بلده وتقدمها ".

 

وأضاف "بديع" عبر مقال له نشر فى صحيفة "الأهرام" اليوم أن كرة البعض للإخوان " طغى على حبهم لمصر وأساءوا لنا واتهمونا فى نياتنا واستباحوا دماءنا وأعراضنا وأموالنا، ظنا منهم أن ذلك سيثنينا عن عزمنا، وتناسى هؤلاء أن هذه التصرفات لا تفت فى عضد الإخوان المسلمين وثباتهم على مبادئهم وقيمهم ومثلهم، قد جربت الأنظمة الفاسدة المستبدة كل هذه الوسائل والجرائم فباءات بالخسران والخزي على أصحابها.. ومن يفعلوا ذلكم لن ينجحوا فى استدراجنا لعنف هم بادئوه ومشعلوه ".

 

وتابع: " نحن كإخوان مسلمين يشهد تاريخنا بفضل الله علي تضحياتنا وبذلنا بكل غال دفاعا عن الأوطان والعقيدة والقيم... نعتذر لمن أخطأنا فى حقه دون قصد ونسامح من أخطأ فى حقنا ونقبل العذر، وبكل أسف قابل البعض هذه الدعوة برفض غريب ، بالرغم من أننا الجانب المعتدى عليه وأننا لم نرفع سلاحا على أحد أو نعتدى على أحد ..".

 

وأشار فى مقاله الذى حمل عنوان إلى أن " البعض لأسباب لا تخفى على ذى لب استسهل الطريق، فما أسهل السب والقذف علي الاعتراف بالفضل وإنكار الذات والتحلي بمكارم الأخلاق، وما أسهل الهدم والتكسير علي البناء والتعمير ".

 

وأكد "بديع" أنه " من غير المعقول أن تكون المعركة بين من قاوم النظام الفاسد السابق ووقف في وجهه وانتفض ضده من مختلف التيارات، فدورنا الآن هو البناء والعمل والتسابق في الخيرات وليس العنف والتخوين والإقصاء "، حسب قوله.

 

وقال " إن الشعب هو صاحب السلطة ومانحها لمن يريد ومستردها ممن لا يريد، فلابد من إعلاء قيمة الإرادة الشعبية والنزول عليها وعدم التحايل عليها ".

 

ودعى مرشد الإخوان إلى " اعتماد الحوار والتفاهم المشترك كآلية لحل الخلافات الناشئة عن تجربتنا الديمقراطية الوليدة ولابد كذلك من البعد كل البعد عن العنف والتخوين والإقصاء ".

 

وقال " لا يخفي علي أحد أن مصر مستهدفة من جهات عدة ومن قوي إقليمية ودولية عديدة، تسعي لعدم الاستقرار وإثارة المشكلات وإشعال الفتن للإضرار بمصر ومصالحها ومكانتها; لإفشال عملية التحول الديمقراطي، وهو ما لن يتحقق بإذن الله سبحانه بوعي المصريين الشرفاء الحريصين علي مصر وشعبها وبقيامنا بواجبنا جميعا في التصدي لذلك. وأن نحافظ علي بلدنا ومؤسساتنا ورموزنا، فمصر أمانة في أعناقنا جميعا ".


لا تجعل الاخبار تفوتك : اشترك ليصلك الخبر فى نفس اللحظة
67 مشاهدة